:مصدر المقال
http://ajalia.com/article/56961

خالد يدعو مفوض أونروا للتراجع عن اتفاق الإطار مع واشنطن

2021-09-23

دعا عضو المكتب السياسي للجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين تيسير خالد، المفوض العام لوكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين "أونروا" فيليب لازاريني للتراجع عن اتفاقية الإطار التي وقعها مع وزارة الخارجية الأميركية لاستئناف الحصول على دعم أميركي للوكالة.
واعتبر خالد في تصريح صحفي الاتفاق انتهاك صارخ لطبيعة التفويض الممنوح للوكالة من الأمم المتحدة، وللقانون الدولي والقانون الدولي الانساني والعهد الدولي الخاص بالحقوق المدنيّة والسياسيّة، لصالح دولةٍ أجنبيّة.
وأوضح أنه ينطوي على اشتراطات سياسية من شأنها أن تفتح المجال للتدخلات الأجنبية في عمل ومهمات وكالة "أونروا"، "خاصة وأن الاتفاق يشترط على إدارة الوكالة تقديم تقارير مالية وأمنية كل ربع سنة وبنودًا تتعلق بالموظفين وضمان الحيادية في عملهم وعمل الوكالة بشكل يترتب عليه مساسًا مباشرًا بمكانة الفلسطيني اللاجئ وبهويته وانتماءاته الوطنية الفلسطينية".
وأضاف "الاتفاق يعرض الموظف والعامل بالوكالة لاحتمالية المحاسبة وحتى الفصل من وظيفته، وهو أمر مارسته إدارة الوكالة عندما أوقفت بالفعل عدداً من الموظفين، تحت مبرر خرق مبادئ وقوانين ونظم الحيادية، والتحريض على العنف وإثارة الكراهية".
وتابع "الفلسطينيون يدركون خطورة الأزمة المالية التي تمر بها الوكالة، ونرى أهمية العمل على حلها باعتبارها مسؤولية المجتمع الدولي والأمم المتحدة".
وشدد خالد على أن الجانب الفلسطيني يرفض أن توقع إدارة الوكالة على اتفاقيات مشروطة تمس على نحو خطير بالدور الإنساني لها وفقا للقرار المنشِئ لها رقم ٣٠٢ لعام ١٩٤٩، وتعرض قضية اللاجئين للخطر.
وأكد أن الجانب الفلسطيني يدعو إلى تجنب أي مساس بهذا الدور وكل ما من شأنه أن يعرضها للابتزاز أو يحول الوكالة إلى جهة تابعة أو خاضعة لغير الجهة التي أنشأتها أو يحولها الى وكيل من الباطن لسياسات تتبنى الرواية الصهيونية.
ودعا خالد اللجان الشعبية في المخيمات ولجان واتحادات العاملين في الوكالة إلى رص صفوفهم وتوحيد جهودهم في الدفاع عن وكالة الغوث كهيئة دولية مستقلة ودفع المفوض العام وإدارة الوكالة الى التراجع عن تلك الاتفاقية والتحلل من التزاماتها.