ذكرت صحيفة “إسرائيل هيوم” أنّ رئيس الوزراء الإسرائيليّ بنيامين نتنياهو غادر أمس الأوّل الدولة العبريّة متوجهًا إلى الأرجنتين وكولومبيا والمكسيك، وهي أوّل زيارة يقوم بها رئيس وزراء إسرائيليّ خلال شغله لمنصبه، إلى أمريكا اللاتينيّة.

وقالت وسائل الاعلام العبرية ان نتنياهو استقبل في الارجنتين بحملات وملصقات اعلانية مناصرة للفلسطينين ومنددة بسياساته اتجاه الشعب الفلسطيني.وقالت القناة العشارة في التلفزيون الاسرائيلي ان نشطاء فلسطينيون من حملات المقاطعة الدولية ومتضامنون من الارجنتين علقوا يافطات وصور وملصقات قبيل وصول نتنياهو الى العاصمة الارجنتينية بون ايريس تندد بنتنياهو وحكومته ودولة الاحتلال الاسرائيلي.
وتم رسم صور وشعارات كتب عليها ان نتنياهو ارتكب جرائم حرب ضد الانسانية وانه غير مرحب به في الارجنتين داعين الى تنظيم فعاليات ومظاهرات منددة بالزيارة وتدعو الحكومة الارجنتينية الى عدم استقباله.كما تضمنت حملة الصور والشعارات التي تم تعليقها في عدة مواقع في العاصمة الارجنتينية بونس ايرس صورا تشبه نتنياهو بالطاغية هتلر كما تشير هذه الملصقات ان نتنياهو مطلوب بتهم ارتكاب جرائم ابادة ضد الشعب الفلسطيني.
جهات يمينية متطرفة مناصرة لليهود في الارجنتين عبرت عن سخطها وغضبها من نشر هذه الملصقات واتهمت الجهات التي قامت بتعليقها بانها معادية للسامية وانها تشعر بالاسف لوجود مثل هذا التحريض ضد نتنياهو.
يشار الى ان رئيس حكومة الاحتلال بدأ مؤخرا زيارة الى امريكا اللاتينية حيث من المقرر ان تشمل الزيارة عدة دول منها الارجنتين والمكسيك كمحطات اولى في اطار سعي اسرائيل لتغيير راي دول وشعوب دول امريكا اللاتينية التي وجهت لاسرائيل فيها بالسنوات الاخيرة انتقادات لاذعة بسبب سياساتها العنصرية ضد الشعب الفلسطيني.

ولفتت القناة الثانيّة في التلفزيون العبريّ إلى أنّه رغم الجهود الذي بذلتها تل أبيب عشية الزيارة، لم تفلح الدبلوماسيّة الإسرائيليّة في إقناع البرازيل باستقبال نتنياهو، في خطوةٍ اعتبرتها المصادر السياسيّة الرفيعة في تل أبيب رسالةٍ حادّةٍ كالموس إلى الدولة العبريّة بأنّ هذه الدولة القويّة، المُتطورّة والوازن، ترفض سياسات إسرائيل في كلّ ما يتعلّق في الأراضي الفلسطينيّة المُحتلّة عام 1967.

علاوةً على ذلك، من الجدير بالذكر أنّ البرازيل رفضت قبول تعيين المدعو داني دايّان سفيرًا لتل أبيب في البرازيل بسبب مواقفه اليمينيّة المُتطرّفة، حيث يسكن في الضفّة الغربيّة المُحتلّة، وشغل لفترةٍ طويلةٍ رئيس ما يُسّمى بمجلس المُستوطنات في الضفّة، وحاولت إسرائيل إقناع البرازيل بقبول التعيين، إلّا أنّ الأخيرة رفضت الطلب جملةً وتفصيلاً، وبقيت وظيفة السفير بدون سفيرٍ، حتى خضع نتنياهو، الذي يشغل أيضًا منصب وزير الخارجيّة، وقام بتعيين سفيرٍ مقبولٍ على البرازيليين من الناحية السياسيّة.

وبحسب المصادر بتل أبيب، فإنّه من المقرر أنْ يلتقي نتنياهو رؤساء الدول الثلاث ورئيس بارغواي. وفي نهاية الأسبوع، سيصل نتنياهو الى نيويورك، لإجراء لقاءات سياسية، قد تشمل لقاءً مع الرئيس الأمريكيّ دونالد ترامب. وكانت تقارير إعلاميّة عبرية قد تحدّثت عن جهود يبذلها ترامب لتنظيم لقاء قمّة في الأمم المُتحدّة بينه وبين نتنياهو وبين رئيس السلطة الفلسطينيّة، محمود عبّاس، إلّا أنّه على ما يبدو لم تخرج هذه الخطوة إلى حيّز التنفيذ.

و أمرت السلطات الأرجنتينيّة قوات الأمن برفع درجة التأهب في البلاد تمهيدًا لزيارة نتنياهو. ومن بين الأسباب التي دعت السلطات إلى هذه الإجراء، توقع حدوث مظاهرات واسعة ضدّ الزيارة من جانب التنظيمات اليسارية والمؤيدة للشعب الفلسطيني، وفق الصحيفة، التي أشارت إلى أنّ عدّة تنظيمات دعت الرئيس الأرجنتينيّ إلى الغاء زيارة نتنياهو في وقت دعا احد السياسيين إلى اعتقاله بتهم ارتكاب جرائم ضدّ الإنسانيّة وجرائم حرب وجرائم ضدّ الشعب العربيّ-الفلسطينيّ، على حدّ قول المصادر التي انضمّت لحاشية رئيس الوزراء الإسرائيليّ في زيارته.

وأشارت صحف أرجنتينيّة إلى أنّ إسرائيل والأرجنتين ستتفقان خلال الزيارة على صفقة أسلحة ضخمة تصل إلى مائة مليون دولار، وتشمل بيع الأرجنتين أسلحة وأجهزة حراسة وتعقب من إنتاجٍ إسرائيليٍّ، لافتةً إلى أنّ رئيس الوزراء يصطحب معه في هذه الـ”زيارة التاريخيّة”، وفدًا كبيرًا من رجال الأعمال الإسرائيليين، أغلبيتهم الساحقة من الذين يعملون في تجارة الأسلحة.

في السياق عينه، ذكرت صحيفة (يديعوت أحرونوت) العبريّة في عددها الصادر اليوم الثلاثاء أنّه على الرغم من الاستقبال الحار لنتنياهو من قبل الرئيس الأرجنتينيّ، إلّا أنّ العاصمة بوينس-أيريس، امتلأت باليافطات الكبيرة التي تصف نتنياهو بأنّه مُجرم حرب، وكُتب عليها بالبنط العريض: مجرم حرب، مطلوب للعدالة بتهم ارتكاب جرائم ضدّ الإنسانيّة وجرائم حرب، كما عُلقّت في الشوارع الصور التي تُظهر نتنياهو وهو يلبس الزيّ الرسميّ للنازيين، وكُتب عليها: نتنياهو، أخرج من الأرجنتين.


لا يوجد تعليقات
...
عزيزي المتصفح : كن أول من يقوم بالتعليق على هذا المقال ! أدخل معلوماتك و تعليقك !!

الرجاء الالتزام بآداب الحوار
اسمك *

البريد الالكتروني *

العنوان

المعلومات المرسلة *
أدخل الكود *
أضف