نوفوستي: أعلن وزير الخارجية الروسي، سيرغي لافروف، أن طلب الرئيس الأمريكي دونالد ترامب تخصيص 500 مليون دولار لمساعدة أوروبا وآسيا في مواجهة "النفوذ الروسي" يعد محاولة لشراء حلفائه.
وقال لافروف في مؤتمر صحفي مشترك مع نظيرته النمساوية، كارين كنايسل، يوم الثلاثاء، في موسكو: "هذه ليست دبلوماسية، أو من الممكن أنها الدبلوماسية الأمريكية الحديثة التي تنحصر في ممارسة التهديدات والعقوبات أو كما يتضح، في محاولة شراء حلفائها".
وأضاف: "على المشرعين، ودافعي الضرائب الأمريكيين بالدرجة الأولى، أن يتخذوا قرارا حول ما إذا كان ذلك يتفق مع مصالحهم. كما يجب أن تحله الدول التي يمكن أن توجه إليها هذه "المساعدة السخية الهادفة إلى مواجهة النفوذ الروسي الخبيث". ويهدف ذلك على ما يبدو إلى ممارسة النفوذ هناك بحسن النية الأمريكية!".
وأشار الوزير الروسي في الوقت ذاته إلى أنه ليس من الواضح ما إذا كانت هذه الدول تعجبها مبادرة شرائها من جانب واشنطن.
وتابع: "لكن مع الأخذ بعين الاعتبار الأخلاق الحديثة التي تسود حاليا في واشنطن فإنني لا أستبعد أن الولايات المتحدة ستفرض عقوبات على هذه الدول حال تخليها عن المساعدة المفروضة عليها".

لا يوجد تعليقات
...
عزيزي المتصفح : كن أول من يقوم بالتعليق على هذا المقال ! أدخل معلوماتك و تعليقك !!

الرجاء الالتزام بآداب الحوار
اسمك *

البريد الالكتروني *

العنوان

المعلومات المرسلة *
أدخل الكود *
أضف