-بيروت : شهد الشارع في لبنان تصعيدا جديد، بعد بدء مواجهات بين متظاهرين وقوات الأمن بمحيط مقر البرلمان الذي سيشهد اليوم التصويت على الثقة بحكومة حسان دياب.

وتجمع المتظاهرون وسط بيروت منذ ساعات الصباح الأولى محاولين اقتحام الحواجز حول البرلمان. وعمد المتظاهرون إلى رشق قوات الأمن بالحجارة وحطموا بوابة أمنية للوصول إلى مقر المجلس، وردت العناصر الأمنية بإطلاق قنابل الغاز محاولة منعهم من الوصول إلى مقر "السراي الحكومي".

وفي الأثناء، تجري مواجهات بين متظاهرين والأمن عند قاعدة بيروت البحرية، وذكرت مصادر إعلامية أن الجيش يمنع إقفال الطريق، ما أدى إلى تدافع كبير بين الفريقين.

وكانت قيادتا الجيش وقوى الأمن الداخلي أعلنتا عن تدابير يتمّ اتخاذها مواكبة للجلسة، وأعلنت قيادة الجيش في بيان أنه "لمناسبة انعقاد الجلسة النيابية العامة المخصصة لمناقشة البيان الوزاري ومنح الحكومة الثقة يومي 11و12 / 2 /2020، اتخذت وحدات من الجيش إجراءات أمنية استثنائية في محيط مجلس النواب والطرقات الرئيسية والفرعية المؤدية إليه"، داعية المواطنين إلى "التجاوب مع التدابير المتخذة وعدم الإقدام على قطع الطرقات وحفاظاً على الأمن والاستقرار".

وكانت مختلفُ المناطق اللبنانية شهدت يوم الاثنين دعواتٍ متصاعدة للتظاهرِ اليوم في وسط بيروت، في محاولة لمنع النواب من الوصول إلى مبنى البرلمان، وذلك لمنع جلسة منح الثقة لحكومة حسان دياب من الانعقاد.

وقالت الوكالة الرسمية اللبنانية، يوم الاثنين، إن منظمي حراك مدينة صيدا، دعوا في بيان، إلى الإضراب العام يوم الثلاثاء.

تزامناً مع ذلك أعلن رئيسُ الحكومة اللبنانية السابق، سعد الحريري، أنه لم يحسم بعد موقفه من حضور جلسة البرلمان المقررة، يوم الثلاثاء، لمنح الثقة للحكومةِ الجديدة برئاسة حسان دياب.

يما جاب ناشطون شوارع العاصمة بيروت، وهم يدعون المواطنين عبر مكبرات الصوت للمشاركة في تظاهرة أمام البرلمان.

و أوضح جورج عقيص عضو كتلة القوات اللبنانية في البرلمان اللبناني، أوضح أنهم سيشاركون في جلسة البرلمان لكي يكشفوا أن المعارضة ترفض منح الثقة.

لا يوجد تعليقات
...
عزيزي المتصفح : كن أول من يقوم بالتعليق على هذا المقال ! أدخل معلوماتك و تعليقك !!

الرجاء الالتزام بآداب الحوار
اسمك *

البريد الالكتروني *

العنوان

المعلومات المرسلة *
أدخل الكود *
أضف
الاستيطان
الجالية الرياضي


عدد زيارات الموقع : 6,088,752 زيارة