هو أحد النماذج المميزة للحمامات التي بنيت خلال العهد العثماني، حيث يقع في حي الزيتون بمدينة غزة, عمل بالحمام مدة من الزمن جماعة تسمى (السمرة) فسمي باسمهم، ويقال أنهم تملكوه فيما بعد, يحتوي الحمام على عناصر معمارية و زخرفية غاية في الجمال.
وهو الحمام الوحيد الباقي لغاية الآن في مدينة غزة، وروعه في تخطيطه الانتقال التدريجي من الغرفة الساخنة إلى الغرفة الباردة والتي سقفت بقبة ذات فتحات مستديرة معشقة بالزجاج الملون يسمح لأشعة الشمس من النفاذ لإضاءة القاعة بضوء طبيعي يضفي على المكان رونقاً وجمالاً، هذا بالإضافة إلى الأرضية الجميلة التي رصفت بمواد رخامية ومربعات ومثلثات ذات ألوان متنوعة، وقد رمم الحمام مؤخراً وأصبح أكثر جمالاً وروعة
حيث يرتاده الغزيون بغية العلاج من اوجاع العظام والبرودة والراحة حيث يتمتع بلاط الحمام بتنوع درجات الحرارة التي تساعد في علاج العظام
وترجع بعض الوثائق التاريخية تأسيس الحمام للقرن الرابع الميلادي في عهد الملكة هيلانة إلا أنه لا وجود لأي دليل قطعي حول تاريخ إنشاء الحمام التراثي.

لا يوجد تعليقات
...
عزيزي المتصفح : كن أول من يقوم بالتعليق على هذا المقال ! أدخل معلوماتك و تعليقك !!

الرجاء الالتزام بآداب الحوار
اسمك *

البريد الالكتروني *

العنوان

المعلومات المرسلة *
أدخل الكود *
أضف