نفذت خمس من أكبر مزارع تربية وبيع الماشية في محافظة شمال قطاع غزة، بشكل تام من المواشي المستوفية لشروط الأضحية، باستثناء بعض العجول غير المرغوب شرائها بسبب حداثة دخولها أسواق القطاع.
واضطر المواطنون الراغبون في شراء أضحية خلال الأيام الأخيرة إلى شراء المواشي ذات الحجم الكبير، التي تزيد أوزانها على 500 كيلو غرام، عملاً بالفتاوى الدينية التي تجيز تضحيتها.
وفي الوقت الذي تحدث به أصحاب هذه المزارع عن رضاهم التام من عن يع أعداد كبيرة من الأضاحي في وقت مبكر من الموسم، أبدى مواطنون استياءهم الشديد من نفاد العجول والأبقار المستوفية لشروط الأضحية، ما اضطرهم إلى شراء مواشٍ سمينة.
وقال التاجر إياد صلاح، صاحب إحدى المزارع، إنه باع جميع ما لديه من المواشي التي يزيد عمرها على سنتين في وقت قياسي، ومنذ عدة أيام ولم يتبق في مزرعته إلا بعض العجول المسمنة.
وقال صلاح لـ"الأيام" إن ارتفاع الأسعار لم يؤثر على رغبة المواطنين في شراء الأضاحي في وقت مبكر هذا العام، مبيناً أن الطلب كان كبيراً ومكثفاً على الأضاحي هذا العام.
وخلت مزرعة حسن عبد الله، وهي إحدى أكبر مزارع العجول في جباليا شمال القطاع، من المواشي، وقال: "إن نفاد معظم المواشي من مزرعته سمح له بتجهيز المسلخ الذي يملكه مبكراً، وإحداث توسيعات عليه لاستيعاب الأعداد الكبيرة من زبائنه.
وأضاف عبد الله: إنه الموسم الأول الذي تنفد فيه الأضاحي بشكل مبكر رغم ارتفاع الأسعار عن الأعوام الماضية.
وتابع: كنا نخشى أن يؤثر ارتفاع الأسعار على حركة الشراء والتي كانت أكبر من المتوقع في وقت مبكر من العام.
وعزا عبد الله ذلك إلى خشية المواطنين من نفاد الأضاحي المستوفية للشروط، واستمرار ارتفاع الأسعار ما دفعهم إلى الشراء مبكراً.
من جهته، يتوقع التاجر محمود الحوراني، صاحب مزرعة مجاورة، أن يبيع أصحاب المزارع كل ما لديهم من عجول مسمنة تزيد مواصفاتها على شروط الأضحية، لعدم وجود بديل آخر لدى المواطنين باستثناء أعداد محدودة من العجول البرازيلية غير المرغوبة لدى المواطنين، رغم أن أسعارها الأرخص، والتي يتوقع أن تقبل على شرائها الجمعيات والمؤسسات الخيرية لتنفيذ مشاريع الأضاحي الموسمية.
وبين الحوراني أن الأسعار ارتفعت خلال الأيام الأخيرة وقد يتواصل ارتفاعها خلال الأيام القادمة في ظل ارتفاع الطلب على شراء الأضاحي المسمنة وغيرها.
ووصف التاجر احمد أبو عبيد، صاحب مزرعة، موسم بيع الأضاحي بـ"الممتاز وغير المسبوق رغم ارتفاع الأسعار".
وقال أبو عبيد "إن الموسم يسير بشكل ممتاز وقد يكون الأمثل على الإطلاق في ظل بيع المزارع كل ما لديها من عجول مستوفية للشروط في وقت مبكر من موسم شراء الأضاحي".
وأضاف: اعتدنا في الأعوام الماضية أن يشهد الموسم ذروة البيع في الأيام الأخيرة التي تسبق العيد ولكن العام الحالي الأمر اختلف وتم نفاد كل الكميات قبل ثلاثة أسابيع وأكثر من حلول العيد .
وعلى عكس التجار وأصحاب المزارع الذين أبدوا رضاهم التام من سير الموسم لم يخف مواطنون انزعاجهم من نفاد العجول ما دفعهم إلى التردد على أكثر من مزرعة، كما هو الحال مع المواطن عبد الرحمن موسى الذي اضطر بعد ثلاثة أيام من البحث إلى الاستقرار وشراء عجل مسمن يزيد وزنه على 500 كيلو.
ويتراوح سعر كيلو الواحد الحي من العجول، بحسب نوعها، من 17 إلى 20 شيكلاً.
من جانبها، أكدت وزارة الزراعة بغزة أن لحوم الأضاحي متوفرة بشكل جيد وبأسعار مناسبة في أسواق قطاع غزة، وتفي باحتياجات المواطنين، لافتة إلى أن القطاع يحتاج إلى 17 ألف رأس من العجول وما يقارب 22 ألف رأس من الأغنام في موسم الأضاحي لهذا العام.
ووفقاً لتقرير الإدارة العامة للخدمات البيطرية بالوزارة، فإن الكميات المتوفرة حالياً من العجول والأغنام في مزارع التربية في قطاع غزة تصل إلى حوالى 18 ألف رأس من العجول، و22 ألف رأس من الأغنام.

لا يوجد تعليقات
...
عزيزي المتصفح : كن أول من يقوم بالتعليق على هذا المقال ! أدخل معلوماتك و تعليقك !!

الرجاء الالتزام بآداب الحوار
اسمك *

البريد الالكتروني *

العنوان

المعلومات المرسلة *
أدخل الكود *
أضف